فوائد الماش

الماش هو عبارة عن حبوب صغيرة خضراء اللون تنتمي إلى عائلة البقولياتوقد بدأت زراعة الماش منذ العصور القديمة، ورغم أن أصوله ترجع إلى الهند، إلا أنه انتشر لاحقًا إلى الصين وأجزاء أخرى من جنوب شرق آسيا.

وتمتاز هذه الحبوب بطعم حلو قليلاً، وهي تُباع طازجة أو على شكل براعم أو حبوب مجففة.

ويحظى الماش باستخدامات متنوعة للغاية، فهو يُستعمل في إعداد السلطات، والشوربات، والمقالي السريعة. أضف إلى ذلك أنه غني بالعناصر الغذائي ويُعتقد أنه يساعد في علاج العديد من الأمراض.

فوائد الماش

غني بالعناصر الغذائية المفيدة

يتميز الماش بأنه غني بالفيتامينات والمعادن، حيث يحتوي كوب واحد (202 جرام) من الماش المغلي على:

العنصر

المقدار

سعرات حرارية

212

دهون

0.8 جرام

بروتين

14.2 جرام

كربوهيدرات

38.7 جرام

ألياف

15.4 جرام

حمض الفوليك (ب9):80% من الحصة الموصى بها يوميًا

80%

منغنيز:  30% من الحصة الموصى بها يوميًا

 30%

مغنيسيوم: 24% من الحصة الموصى بها يوميًا

24%

فيتامين ب1: 22% من الحصة الموصى بها يوميًا

22%

فسفور: 20% من الحصة الموصى بها يوميًا

20%

حديد: 16% من الحصة الموصى بها يوميًا

16%

نحاس: 16% من الحصة الموصى بها يوميًا

16%

بوتاسيوم: 15% من الحصة الموصى بها يوميًا

15%

زينك: 11% من الحصة الموصى بها يوميًا

11%

غني بفيتامين ب2 وب3 وب5 وب6 بالإضافة إلى عنصر السيلينيوم.

تُعتبر هذه الحبوب إحدى أفضل المصادر النباتية للبروتين، فهي غنية بالأحماض الأمينية مثل الفينيل ألانين والليوسين والإيزوليوسين والفالين واللايسين والأرجنين وغيرها، علمًا أن الجسم لا يستطيع إنتاج الأحماض الأمينية الأساسية بنفسه.

فوائد الماش

وحيث أن الماش يُستخدم على شكل براعم، فإنه من المهم أن نشير إلى أن التبرعم يغيّر التركيبة الغذائية لهذه الحبوب، فالحبوب المبرعمة تحتوي على سعرات حرارية أقل وعلى أحماض أمينية حرة ومضادات أكسدة أكثر من الحبوب غير المبرعمة.

علاوة على ذلك، يقلل التبرعم من مستويات حمض الفيتيك، وهو حمض مضاد للتغذية يؤدي إلى تقليل امتصاص المعادن مثل الزينك والمغنيسيوم والكالسيوم.

غني بمضادات الأكسدة ويقلل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة

يحتوي الماش على العديد من مضادات الأكسدة المفيدة للصحة مثل حمض الفينوليك والفلافونيد وحمض الكافئيك وحمض السيناميك وغيرها.

تساعد مضادات الأكسدة على القضاء على الجزيئات الضارّة والتي تُعرف أيضًا باسم الجزيئات الحرّة.

وتتفاعل هذه الجزيئات عند زيادة كميتها مع مكونات الخلية وتنشر الفوضى في داخلها، وهو ما يرتبط بالالتهاب المزمن، وأمراض القلب، والسرطان، وغيرها من الأمراض.

وقد وجدت الدراسات المخبرية أن مضادات الأكسدة في حبوب الماش تقضي على الجزيئات الحرّة المرتبطة بنمو الخلايا السرطانية في المعدة والرئة.

ولكن المثير للاهتمام هو أن حبوب الماش المبرعمة تحتوي على مضادات أكسدة أكثر بستة أضعاف من حبوب الماش العادية.

مع ذلك تجدر الإشارة إلى أن معظم هذه الدراسات عبارة عن دراسات مخبرية، وأنه لابدّ من إجراء المزيد من الدراسات على البشر قبل تقديم التوصيات.

يقي من ضربة الشمس

يكثر استعمال الماش في العديد من الدول الآسيوية خلال أيام الصيف الحارّة، حيث يُعتقد أن الماش يتمتع بخصائص مضادة للالتهاب تساعد على حماية الجسم من الإصابة بضربات الشمس، وتقيه من العطش وارتفاع درجة الحرارة وغير ذلك.

مع ذلك يشكك بعض الخبراء في أن يكون تناول حساء الماش أفضل من شرب الماء العادي حيث أن العامل الأساسي في الوقاية من ضربة الشمس هو تناول السوائل.

يحتوي الماش على نوعين من مضادات الأكسدة وهما vitexin وisovitexin.

وقد أظهرت دراسات أُجريت على الحيوانات أن هذين النوعين من مضادات الأكسدة قد يساعدان فعلاً على حماية الخلايا من الإصابة بالجزيئات الحرّة التي تتشكل أثناء ضربة الشمس.

ولكن يجب أن نشير إلى عدم وجود الكثير من الدراسات حول العلاقة بين الماش وضربة الشمس، لذلك هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات وخصوصًا على البشر قبل تقديم أي توصيات.

يقلل مستوى الكوليسترول الضار ويحد من خطر الإصابة بمرض القلب

من المثير للاهتمام هو أن وجود العديد من الدراسات التي تشير إلى قدرة الماش على تقليل نسبة الكوليسترول الضار. حيث يزيد الكوليسترول، وخصوصًا الكوليسترول الدهني منخفض الكثافة "الضار"، من خطر الإصابة بأمراض القلب.

  • على سبيل المثال أظهرت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أن مضادات الأكسدة في حبوب الماش تقلل معدل الكوليسترول الدهني منخفض الكثافة في الدم، وتقي من تفاعل جزيئاته مع الجزيئات الحرة غير المستقرة.                                             
  • علاوة على ذلك، وجدت 26 دراسة أن تناول وجبة واحدة (حوالي 130 جرام) من البقوليات، مثل الماش، بشكل يومي قد ساعد بشكل كبير على تقليل مستويات الكوليسترول الدهني منخفض الكثافة.                                                                                         
  • كما أظهر تحليل شمل 10 دراسات أخرى أن تناول نظام غذائي غني بالبقوليات (ما عدا فول الصويا) يقلل مستويات الكوليسترول الدهني منخفض الكثافة في الدم بمعدل 5% تقريبًا.
فوائد الماش

غني بالبوتاسيوم والمغنيسيوم والألياف ويقلل ضغط الدم

تشير التقديرات إلى أن واحدًا من كل ثلاثة بالغين في الولايات المتحدة يعاني من ارتفاع ضغط الدم. ويُعتبر ارتفاع ضغط الدم مشكلة صحيّة خطيرة فهو يعرضك لخطر الإصابة لمرض القلب والذي يُعتبر المسبب الأول للوفاة في العالم.

  قد يساعد الماش على تقليل ضغط الدم، فهو مصدر جيّد للبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والألياف، وقد وجدت الدراسات علاقة مباشرة بين هذه العناصر الغذائية وتقليل خطر ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير.

علاوة على ذلك، أظهر تحليل لثماني دراسات مختلفة أن تناول البقوليات، مثل الحبوب، وبكميات كبيرة يساهم في تقليل ضغط الدم لدى البالغين سواءً كانوا يعانون من ارتفاع الضغط أم لا.

والمثير للاهتمام هو أن الدراسات المخبرية وتلك التي أُجريت على الحيوانات قد أظهرت أن بعض البروتينات في حبوب الماش تستطيع كبح الإنزيمات التي ترفع ضغط الدم في الوضع الطبيعي. مع ذلك، ما زال تأثير هذه البروتينات على ضغط الدم لدى البشر غير واضح حتى الآن.

قد يساعد على تحسين الهضم

يحتوي الماش على تشكيلة واسعة من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجهاز الهضمي.

1

فهو غني بالألياف، ويقدّم 15.4 جرام لكل كوب (202 جرام) من الحبوب المطبوخة.

وعلى وجه الخصوص، يحتوي الماش على نوع من الألياف القابلة للذوبان يُسمى "بكتين" وهو يساعد على تنظيم حركة الأمعاء ويسرع حركة الطعام في داخلها.

2

ومثل البقوليات الأخرى، تحتوي حبوب الماش أيضًا على النشا المقاوم.

ويعمل النشا المقاوم على نحو مشابه للألياف القابلة للذوبان، فهو يساعد على تغذية البكتيريا المفيدة في الأمعاء، حيث تقوم هذه البكتيريا بهضمه وتحويله إلى أحماض دهنية قصيرة السلسلة، أو "بوتيرات" على وجه الخصوص.

وتشير الدراسات إلى أن "البوتيرات" تحسن صحة الجهاز الهضمي بطرق عديدة، فهي تغذي خلايا القولون، وتعزز مناعة الأمعاء، وتقلل خطر الإصابة بسرطان القولون.

3

إضافة إلى كل ذلك، يبدو أن الكربوهيدرات الموجودة في حبوب الماش أسهل في الهضم من تلك الموجودة في البقوليات الأخرى. وبالتالي، فإن احتمال الإصابة بالنفخة نتيجة تناول الماش أقل مقارنة بغيره من البقوليات.

استخدامات الماش

الماش للنفاس

تُعد حبوب الماش المقشرة والمجزأة مغذية للغاية في مرحلة ما بعد الولادة. وتُستخدم هذه الحبوب عادة لصناعة الشوربة أو حساء الأرز، والذي يُعتبر النسخة النباتية من شوربة الدجاج. وتمنح حبوب الماش شعورًا بالراحة، كما أنها تساعدك على استعادة قوتك وعافيتك بعد الولادة.

استخدامات الماش

الماش للرحم

تُنصح النساء بتناول الكثير من الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، فهو مهم للغاية لنمو وتطور الجنين على النحو الأمثل. مع ذلك، لا تحصل معظم النساء على ما يكفي من الفوليك، وهو ما يؤدي إلى زيادة خطر تشوهات الولادة. 

توفر حبوب الماش 80% من حصة الفوليك الموصى بها يوميًا في كل كوب (202 جرام) من الحبوب المطبوخة.

كما يمتاز الماش بأنه غني بالحديد والبروتين والألياف وهي عناصر تحتاج النساء إلى المزيد منها خلال فترة الحمل.

مع ذلك، يجب على النساء الحوامل عدم تناول براعم الماش نيئة، فهي قد تحمل بكتيريا مسببة للعدوى، إلا أن الحبوب والبراعم المطبوخة تُعد آمنة الاستعمال.

الماش للبشرة

يُعتبر الماش من الأغذية المحاربة للشيخوخة، والسر في ذلك هو ما يحتويه من النحاس الذي يحد من ظهور التجاعيد وآثار الشيخوخة. إن تناول الماش بانتظام يمنحك مظهرًا أصغر عشر سنوات من عمرك الحقيقي. وتُعتبر الشيخوخة مصدرًا للقلق لدى النساء اللواتي يرغبن بالحفاظ على جمالهن، لذلك إذا كنت ترغبين بالحفاظ على مظهرك الشاب، فربما يتوجب عليك البحث عن وصفة لتناول حبوب الماش على الفطور.

فوائد الماش للأطفال

تُعتبر حبوب الماش الصفراء مثل غيرها من البقوليات مصدرًا جيدًا للبروتين والفيتامينات والمعادن، كما أنها لا تحتوي على أية دهون، وهو ما يجعلها الغذاء الأمثل للصغار والكبار. ويُضاف إلى ذلك أيضًا أنها سهلة الهضم.

هل الماش آمن لطفلي؟

نعم، حبوب الماش آمنة لطفلك ما لم يكن يعاني من حساسية تجاه الطعام.

في الحقيقة، قد يكون الماش إحدى أفضل الأطعمة التي قد تفكرين في تقديمها لطفلك، فهو مصدر جيّد للبروتين، والفيتامينات، والمعادن.

فوائد الماش 3

فائدة

تجنبي إطعام حبوب الماش الخضراء للأطفال الرضع، حيث أنهم قد يواجهون صعوبة في هضم الطبقات الخارجية المكونة من الألياف، وإنما أطعميهم بدلاً من ذلك حبوب الماش الصفراء المقشرة، فهي أسهل في الهضم. ومع تطور الجهاز الهضمي لدى أطفالك بمرور الوقت، فإنك سوف تصبحين قادرة على إطعامهم حبوب الماش غير المقشرة.

 ولكن يُفضل تجنب حبوب الماش الخضراء حتى سن 4-5 سنوات. في البداية ابدئي بإطعامهم حبوب الماش الصفراء من عمر ستة أشهر، وذلك عن طريق طبخها مع الأرز.

فوائد الماش المطحون

تمتاز حبوب الماش المطبوخة بإمكانية طحنها مع العديد من المكونات الأخرى مثل الملح والفلفل والكركم وحليب جوز الهند والبيض، ثم استعمالها لإعداد الكيك أو الوجبات الخفيفة.

المصادر

https://www.healthline.com -  10 Impressive Health Benefits of Mung Beans

https://www.stylecraze.com - 20 Amazing Benefits Of Mung Beans (Moong)


فوائد الماش 3

​شارك

إذا أعجبك هذا المقال فلا تدع الفائدة تتوقف عندك، ساعد في نشر هذا المقال لتعم الفائدة


About the author

سندس

كاتبة و محررة - منصة دُلني