نباتات تعيش في الصحراء – بالصور

النباتات الصحراوية

قد تبدو الصحارى بلا حياة، ولكن في الواقع طورت العديد من النباتات التي تعيش في الصحراء طرقًا خاصة للبقاء في البيئات الصحراوية القاسية.

هناك تعداد هائل لنباتات الصحراء التي تتلاءم مع كمية محدودة من الماء ولها القدرة على تحمل الجفاف. على سبيل المثال لا الحصر شجرة الأثل التي عادة ما تتواجد في حدود الواحات التي تساعد في منع حدوث الزحف الرملي، وهناك نباتات زهرية تتواجد في شبه الجزيرة العربية ومن ضمنها نبات اللبلاب والخردل والبازلا والأقحوان والكبر والسوسن وحشيشة اللبن أو ما يسمى الصُقلاب، حيث تقوم بإنتاج البذور في الأشهر الباردة عندما تجتاز النباتات الحولية دورتها الحياتية الكاملة.

تتواجد الشجيرات التي تثمر كلاً من اللبان ذو الرائحة العبقة ونبات المر في التلال المنخفضة في منطقة ظُفار  بسلطنة عمان، وهناك معتقد شائع عن الربع الخالي بأنه جاف وقاحل ولكنه يدعم حياة الكثير من النباتات الموجودة في جوانب الكثبان الرملية الكثيفة مثل العشب الحلو الذي يقوم بتزويد حيوان المها- من أنواع الظبيان الافريقية نادر الوجود- بالأعلاف المهمة.

فيما يلي اهم و اشهر النباتات الصحراوية في شبة الجزيرة العربية

شجرة الأراك

وهي شجرة كانوا العرب و لايزالوا يستخدمون أغصانها لتنظيف أسنانهم وتلميعها، كما توجد أعشابها موزعة في كل مكان في الصحراء وهي معروفة لدى البدو ويستخدمونها للتجفيف وحفظ الطعام وتعطير الملابس وكذلك غسل الشعر.

نباتات تعيش في الصحراء

نبات الصبار 

يضرب المثل بهذه النباتات في تحمل العطش والجفاف الذي قد يمتد لسنوات طويلة. وينتج بعضه ثماراً مثل التين الشوكي. وتنمو أزهار لبعض أنواعه.

نبات الصبار

أشجار النخيل

أشجار النخيل

هناك العديد من الأنواع لأشجار النخيل التي تنمو في العديد من الواحات، حيث يتناول الناس والماشية من ثمارها (التمور) وهي ذات جذع صلب وأوراق شوكية، كما يستخدم خشب النخيل لعملية البناء وعمل إطارات آبار المياه وأعمدة جهاز الرفع ذات الطراز قديم.

أشجار الطلح

أشجار الطلح

كانت هذه الأشجار متوافرة بكثرة على جبل طويق ولكن الحاجة إلى الفحم النباتي تسبب في القضاء على الكثير منها

مايلي تفاصيل أكثر حول القليل من النباتات المذهلة المتواجدة في الصحراء

شجرة النخيل

يتواجد أكبر تجمع سكاني في الصحراء العربية حيث الانتشار الواسع لشجرة النخيل، فالعديد من السكان وكذلك الحيوانات يتمتعون بتناول المحصول الناتج عن هذه الشجرة، ألا وهو التمر. يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 75 قدم (23 متر تقريباً) 

نباتات تعيش في الصحراء

شجر العرعر


أما شجر العرعر فله امتداد واسع على الأراضي الجبلية في عسير واليمن، حيث يتم تقطيعه إلى دعامات وأعمدة تجعل المنطقة متميزة بفنها المعماري. 

ينتشر شجر العرعر على نطاق واسع من الصحراء العربية، وينتج البذور والتوت فتكون المناطق التي يتواجد فيها هذا النوع من الشجر مثالية لتواجد الغذاء فيها لأجل العديد من الحيوانات التي يتزايد وجودها في الصحراء العربية.

إن الخشب الذي يكسو هذه الشجرة قوي جداً ولديه استخدامات كثيرة منها صنع الأواني وبناء الملاجئ، كما أن هناك حوالي 70 صنفاً من شجر العرعر.

شجر العرعر


شجرة الغاف

تنتمي شجرة الغاف إلى الصحراء العربية، وتكون قادرة على البقاء في ظل مناخ حار للغاية لأنها لا تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء، وكل ما تحتاجه هو التعرض لأشعة الشمس القوية وتجنب الظل الزائد لأنه يقضي على البذور.

​تعتبر هذه الشجرة مثالية نظراً لموقعها والاسم العلمي لها مكون من كلمتين الكلمة الأولى ترجع إلى اسم الفصيلة وهو الغاف والكلمة الثانية لاتينية تعني الرمادي أي بمعنى " الغاف الرمادي".

نباتات تعيش في الصحراء

شجرة الرغل الملحي

شجيرة الرُغل الملحي من إحدى النباتات الأكثر انتشارا في الصحراء العربية،  تنمو بعمق 6-3 أقدام ولها القدرة على تحمل الأملاح الموجودة في التربة وهذا هو سبب تسميتها بهذا الاسم، إضافة إلى دورها في مقاومة البقاء على الصحراء.

نباتات تعيش في الصحراء

شجرة الطلح

تتواجد شجرة الطلح غالباً في بيئات جافة مثل الصحراء العربية ولديها أشواك طويلة وحادة، هذه الأشواك تحفظ الماء بداخلها ولذلك يمكن لهذه الشجرة البقاء في ظل مناخ جاف، كما أن لها جذور عميقة تنغمس في التربة للحصول على مواد مغذية يمكنها من البقاء حية. وتقوم شجرة الطلح بتزويد الناس وكذلك الحيوانات بالطعام الصالح للأكل من خلال أوراقها وقشرتها التي تغطي البذور.

نباتات تعيش في الصحراء

شجرة الأبال

شجرة الأبال بإمكانها النمو حتى تصل إلى عمق 4 أقدام أي حوالي 121 سنتيمتر، وأبال هو الاسم الشائع ويمكن تسميتها بـ " كاليجنوم كوموسون" وهذا هو الاسم العلمي لها.

نباتات تعيش في الصحراء



المصدر:

https://arabiandesert1.weebly.com/plants.html

إذا أعجبك هذا المقال فلا تدع الفائدة تتوقف عندك، ساعد في نشر هذا المقال لتعم الفائدة

شاركنا رأيك في التعليقات في الادنى

About the author

فريق دُلني

تحرير و تدقيق - فريق دُلني