نبات العشر – نبتة ذات فوائد و مخاطر

يُصنف نبات العشر من ضمن النباتات الزهرية التي تنتمي لفصيلة الأشجار السامة " الدفلية "  حيث تم وصفها لأول مرة كفصيلة نباتية في عام 1810. ويعود أصل هذا النبات إلى جنوب آسيا وشمال أفريقيا حيث يُعرف بـ نبات الصقلاب نظراً للعصارة التي يقوم بإنتاجها، كما تعتبر أصناف نبات العشر أعشاب ضارة في بعض المناطق في العالم. 

نبتة العشر

نبات العشر هو شجرة تحتوي على زهور اللافندر و لحاء شجرة الفلين حيث يقوم الخشب بإنتاج مادة ليفية تُستخدم في صناعة الحبال و صنارات الصيد والخيوط كما تقوم أيضاً بإنتاج حمض التانيك والعصارة ومواد مطاطية وصبغات، فهذه المواد يتم استخدامها في الممارسات الصناعية.

نبات العشر – نبتة ذات فوائد و مخاطر 1

 يُصنف هذا النبات في الهند على أنه ضار ومع ذلك فقد استخدموه - بشكل تقليدي- كنبات طبي. لدى نبات العشر العديد من المسميات ولكن الاسم العلمي له هو " العشار الباسق أو العشر ".

وبالرغم من وجود مخاوف تتعلق بالسلامة إلا أن نبات العشر مفيد في حالة الإضطرابات الهضمية مثل الإسهال والإمساك وقرحة المعدة وكذلك في حالة آلام الأسنان و التشنج وآلام المفاصل، ليس هذا فحسب بل أيضاً في حالة الإصابة بالأمراض الطفيلية مثل داء الفيل والديدان. 

يستخدم بعض الأشخاص نبات العشر عند الإصابة أيضاً بـداء الزهري ووجود الدمامل والانتفاخات وداء الصرع وفي حالة الهيستيريا والحمى وتشنج العضلات ووجود البثور وداء الجذام والنقرس وعند التعرض للدغة الأفعى وكذلك السرطان. 

كيف يبدو نبات العشر 

شجرة العشر هي شجرة متخشبة تحمل زهور اللافندر، تكون أغصانها ملفوفة وذات بنية تشبه الفلين، لونها مثل لون شجرة الدردار ولحائها مغطى بوبر أبيض خفيف. أوراقها كبيرة الحجم ذو لون فضي- أخضر وتنمو في اتجاه معاكس للجذور، أما أزهارها فهي تنمو في الجذور العلوية وتقوم بانتاج الفاكهة.

وهذه الفاكهة تبدو بيضاوية الشكل و تكون منحنية على أطراف القرون (غلاف البذور) وهي كثيفة القوام وعندما يتم فتحها تحوي بداخلها الألياف التي يتم صناعة الحبال منها واستخدامها بعدة طرق. 

إن نبات العشر يعمل على تحسين خصوبة التربة والاحتفاظ بالرطوبة وهذه ميزة مهمة لدى بعض المحاصيل الزراعية الجافة الموجودة في الهند، فهو يمتلك القدرة على تحمل حالات الجفاف والملوحة وبإمكانه النمو في المناطق المزروعة بكل سهولة من أجل المساعدة في تحسين حالات التربة وتجديد الأرض. 

نبات العشر

نبات العشر لعلاج مرض السكر

تحتوي المؤلفات الطبية الإثنية على عدد كبير من النباتات مثل نبات العشر أو العشار العملاق (الصقلاب) الذي يمكن استخدامه لمقاومة الأمراض مثل مرض السكري وتصلب الشرايين و مرض القلب الإقفاري وكذلك الإضرابات التي تسببها الجذور الحرة وأنواع الأكسجين التفاعلية. ومن هذا المنطلق تعمل الدراسات الحالية على اكتشاف هذا النبات وجمع نشاط الجذور الحرة في مادة الستربتوزوتوسين التي تسبب مرض السكري للفئران. 

وفي السنوات الأخيرة حظى بحث مكثف حول نوع غير مألوف من مضادات الأكسدة - مأخوذ من مواد نباتية متعددة- باهتمام كبير، فالتحكم في مرض السكري دون حدوث أعراض جانبية مايزال يمثل تحدياً للنظام الطبي حيث أن مرضى السكري يطالبون بمنتجات طبيعية لأن كلاً من مادة الأنسولين وأدوية السكري يؤديان إلى أعراض جانبية غير مرغوب بها. 

إن النباتات الغنية بالخصائص المضادة لمرض السكري تمنح مصادر مفيدة من أجل تطوير الأدوية لمعالجة مرض السكري وذلك منذ العصور القديمة حيث أن " سوارنا باسما " وهو مستحضر الأيورفيدا المحتوي على نبات العشر يستخدمه أطباء الأيورفيدا على نحو واسع لمعالجة الاضطرابات مثل مرض السكري والربو والروماتيزم والإضطرابات العصبية. 

 هناك أيضاً دراسات مشابهة حول أصناف أخرى لنبات العشر بحسب التقارير التي أوضحت بأنه يمتلك نشاط مضاد للأكسدة ضد مادة ألوكسان التي تسبب مرض السكري للفئران. 

فوائد نبات العشر 

إن استخدام النباتات في معالجة الأمراض أمر غير صعب، فالبعض منها مجاني ويمكن الحصول عليه بسهولة فهي تتواجد إما من خلال نموها على البراري أو زراعتها. وتنتمي بعض النباتات الطبية إلى موطنها الأصلي في آسيا وأحدها يُدعى نبات الآك (aak) والاسم العلمي له نبات العشار العملاق ( Calotropis Gigantea).

مايلي أهم الفوائد التي يحتويها نبات العشر 

  • تُستخدم العصارة الموجودة في النبات لإحداث عملية التقيؤ وفي الوقت نفسه للتطهير أو التنظيف. 
  • تأثير الدواء القابض الموجود في هذا النبات يجعله مفيداً في معالجة العديد من أمراض الجلد. 
  • نظراً لخصائصه المهدئة التي تتضمن نمط " الفاتا " فهو يساعد على التعافي من انتفاخات البطن والغازات الناتجة عن سوء هضم الطعام. 
  • يعتبر نبات العشر فعال في معالجة مرض الاستسقاء حيث تصاب البطن بتضخم كبير بسبب تراكم السوائل فيها. 
  • يمتلك نبات العشر تأثير مضاد للالتهابات في الجسم، فالمطهر الطبيعي الذي يحتويه وتأثير الدواء القابض يساعدان على التئام الجروح بسرعة ومنع الحكة وشفاء الإصابات الجلدية وكذلك أمراض الطحال. 
  • نظراً لتأثيره القوي في خصائصه الملينة فإن نبات العشر يساعد الامعاء في التخلص من وجود الديدان في الجسم. 
  • يعتبر نبات العشر منشط لعملية الهضم مما يسهل القيام بهذه العملية وهذا بدوره  يجعل وظيفة كل عضو تعمل بسهولة. 
  • يعمل نبات العشر على فتح الشهية ومعالجة فقدانها وإحداث نظام متوازن عند تناول الطعام. 
  • التطبيق الموضعي لهذا النبات مشهور جداً في نظام المعالجة بالأيورفيدا حيث يساعد في تقلص حجم البواسير. 
  • بما أن نبات العشر يعتبر من الأعشاب المهدئة، فهو يساعد على أداء الجهاز التنفسي بشكل صحي كما يساعد على التعافي من الأمراض مثل الزكام والسعال والربو وكذلك المشاكل الأخرى المتعلقة بالتنفس. 
  • تستخدم كلاً من أوراق نبات العشر والعصارة الموجودة فيه كعلاج لسم الثعابين. 
  • تعتبر أوراق نبات العشر عند تحضيرها مع الملح فعالة جداً عند استخدامها كتركيبة عشبية لإلتهاب المعدة. 
  • العصارة الموجودة في نبات العشر جيدة لاستخدامها عند الإصابة بالإسهال. 
  • العناصر التي يحتويها نبات العشر من شأنها تحسين وظائف الدماغ والذاكرة والمساعدة على التركيز. 

نبات العشر السام

يمكن القول بأن نبات العشر سام  فالمحتويات الفعالة التي يحتويها هي اسكارين و كالوتوكسين وكالاكتين وكالوتروبين. إن الأوراق والجذور عندما يتم قطعها فإنه ينتج عنها سائل حليبي كثيف يستخدم لتسميم الأسهم والماشية ونادراً في حالات الإنتحار أو القتل وكذلك في حالات التسمم العرضية التي تحدث في الغالب. 

العصارة الحليبية الموجودة في نبات العشر هي سبب معروف لالتهاب القرنية السام وفقدان البصر القابل للعلاج. يعتبر التهاب القرنية الناتج عن هذا النبات حالة نادرة وهو في العادة نتيجة لتعرض البصر للعصارة بشكل مفاجئ أو عن طريق الخطأ.

يؤدي تضرر بطانة القرنية إلى وجود وذمة وكذلك إنخفاض حِدّة البصر، وبالرغم من وجود بعض الأضرار الدائمة والناتجة عن تضرر هذه البطانة إضافة إلى نقص عدد الخلايا البطانية إلا أن ماتبقى من خلايا بطانة القرنية تتعافى مجدداً حيث تتلاشى الوذمة نهائياً وتعود درجة النظر لوضعها الطبيعي. 

هذه الحالة عادة ما تكون محدودة ذاتياً وتزول بشكل أسرع عند تطبيق منشطات موضعية، وبالنسبة للجرعة الطبية لهذه الحالة فتشير إلى أن نبات العشر غير سام نسبياً عند استخدامه لغشاء القرنية ولكنه سام للغاية عند استخدامه لبطانة القرنية. قد تتمثل الجرعة الطبية غير المؤلمة بوجود خصائص مخدرة ناتجة عن عصارة نبات العشر أو معالجة جروح سطحية غير خطرة. 

معلومات إضافية حول هذا النبات

العديد من الحشرات والفراشات تتجمع حول شجرة العشر وهو المكان الذي تتجمع فيه أيضاً الفراشات الملكية غير المهاجرة. إن نبات العشر هو مثال للتلقيح الحشري( التلقيح بواسطة الحشرات) حيث تتم هذه العملية بمساعدة من النحل.

في نبات العشر يتم تكوين "الجينوستيجمو" من خلال إندماج الميسم (الجزء الأعلى من الزهرة) والسداة (عضو التذكير في الزهرة)، أما بالنسبة لعملية اللقاح فتتمثل في هيئة كتلة من حبوب اللقاح التي تلتصق بإسطوانة بإتجاه الميسم  أي بـ (تقنية النقل/ التحويل) وهذه الاسطوانات تلتصق بأقدام النحل التي تقوم بسحب اللقاح عندما تغادر بعيداً، وعند تواجد نحلة على زهرة أخرى فإن هذه الزهرة قد تكون ملقحة بواسطة حبوب اللقاح. 

التأثيرات البيوكيميائية

إن التأثيرات البيوكيميائية لنبات العشر على المحاصيل الزراعية المختلفة قد تم دراستها بشكل جيد، فخلاصات أجزاء هذا النبات مثل الجذور والساق والأوراق تؤثر على عملية الإنبات وحيوية البذور لدى العديد من المحاصيل الزراعية ومع ذلك لا تقوم خلاصات نبات العشر بإحداث تأثيرات ضارة على الأعشاب مثل نبات السرمق الأبيض ونبات الحندقوق الأبيض والحندقوق الهندي ونبات كروية الأزهار ونبات الخرفار الصغير. 

إجراءات وقائية 

يمكن القول بأن نبات العشر غير آمن وخصوصاً عند أخذه بجرعات كبيرة ،  فهو يحتوي على مواد كيماوية قد تتعارض مع وظائف القلب، كما يمكن أن يتسبب بحدوث أعراض جانبية خطيرة مثل القيء والإسهال وانخفاض دقات القلب وحدوث تشنجات والوفاة، وإضافة إلى ذلك لا يجب إعطاؤه للأطفال. 

أما بالنسبة للنساء الحوامل والمرضعات فليس من الآمن استخدام نبات العشر في هذه الفترات أيضاً، كما أن الحليب الذي يتسرب من أوراق هذا النبات سام لذلك يجب عدم ملامسته للعين وإلا فسوف يسبب الضرر الكبير للنظر. 

ملحوظة مهمة: 

إذا كنت مريض بالسكري أو تعاني من مشكلة صحية فمن الممكن تجربة نبات العشر ولكن يجب عليك أولاً إستشارة الطبيب. كن حذراً وعش حياتك بشكل جيد. 


نبات العشر – نبتة ذات فوائد و مخاطر 3

​شارك

إذا أعجبك هذا المقال فلا تدع الفائدة تتوقف عندك، ساعد في نشر هذا المقال لتعم الفائدة

شاركنا رأيك في التعليقات في الادنى

About the author

فريق دُلني

تحرير و تدقيق - فريق دُلني